تطور جديد في قضية عملة الريبل لا يصب في مصلحتها: ما هو؟

119

أصدرت القاضية سارة نيتبيرن أوامر لشركة ريبل، المبتكرة لعملة ريبل”XRP”، لتسليم مليون رسالة مفقودة من تطبيق سلاك “Slack” للمراسلة بين موظفيها. ويأتي هذا الأمر بعد أن طلبت لجنة الأوراق المالية والبورصات (SEC) من شركة ريبل تسليمها الرسائل.

وصرحت لجنة الأوراق المالية والبورصات أن ريبل قد وافقت على تقديم هذه المعلومات وأوراق القضية والأدلة، لكنها تراجعت لاحقاً قائلة إن الأدلة عبارة عن “عملية تصيد للمعلومات مكثفة ومكلفة” ستستغرق وقتاً وموارد كبيرة.

وصرحت ريبل أن الأمر سيكلف ما يصل إلى مليون دولار لتقديم هذه الرسائل، لكن القاضي سارة نيتبيرن اعتبرت الرسائل دليلاً هاماً ونوعياً على قضية هيئة الأوراق المالية والبورصات المستمرة ضد الشركة التي تبلغ قيمتها السوقية مليارات الدولارات لبيع أوراق مالية غير مسجلة.

ووفقاً للأمر، يتعين على ريبل الآن تقديم رسائل “Slack” من 22 وصياً مدرجين من قبل لجنة الأوراق المالية والبورصات. ويقضي الأمر كذلك بأن رسائل “Slack” ذات صلة بالطرفين وأن عبء ريبل الحقيقي يفوقه موافقتها السابقة على تقديم الرسائل ذاتها أيضاً.

ويشار إلى أن رسائل Slack المطلوبة ذات صلة بادعاءات الأطراف ودفاعاتها وتتناسب مع احتياجات القضية. أي عبء على ريبل يفوقه اتفاقها السابق لتقديم رسائل “Slack” ذات الصلة، والموارد النسبية للأطراف، والمبلغ موضع الجدل.

يذكر أن هذا الأمر يأتي من القاضي بعد أن اضطرت لجنة الأوراق المالية والبورصات إلى الإفراج عن بعض الوثائق. فخلال المكالمة الجماعية التي عقدت في 31 أغسطس/ آب الماضي بشأن النزاع حول امتياز هيئة الأوراق المالية والبورصات، أمر القاضي أيضاً هيئة الرقابة التنظيمية بتقديم مستندات داخلية تتعلق بالمناقشات حول طبيعة ريبل وإثيريوم، والتي ستجري مراجعة لها داخل جلسات سرية مغلقة.

معلومات عن القضية

بدأت الدعوى القضائية في ديسمبر/ كانون الأول 2020، عندما رفعت هيئة الأوراق المالية والبورصات (SEC) ضد شركة ريبل مدعية أن براد جارلينجهاوس وكريس لارسن، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي السابق، كانا يقدمان “عرضاً مستمراً للأصول الرقمية غير المسجلة” من خلال مبيعات عملة ريبل.

تسبب هذا في انخفاض ريبل بنسبة تزيد عن 50 ٪ عندما انتشرت الأخبار حيث شعر المستثمرون بالذعر وقاموا ببيع العملة المشفرة. ورغم ذلك، تعافى ريبل منذ ذلك الحين، حيث تم تداول ما يقرب من 2 دولار في ذروة الاتجاه الصعودي قبل انهيار مايو/ أيار 2021.

في يونيو/ حزيران، قدم براد جارلينجهاوس وكريس لارسن طلباً ثنائياً لرفض قضية هيئة الأوراق المالية والبورصات (SEC) من خلال تقديم التماس إلى السلطات الدولية لطلب مستندات من عدة بورصات تشفير أخرى غير مقرها الولايات المتحدة بما في ذلك بيتستامب “Bitstamp” وهيوبي “Huobi” وأب بيت “Upbit” هذه الوثائق المطلوبة من هذه التبادلات من المتوقع أن تعفي الثنائي من جميع الرسوم.

جدير بالذكر أنه يتم تداول ريبل بمقدار 1.27 دولار، بزيادة تزيد عن 16٪ في الأيام السبعة الماضية حيث يحتفظ سوق العملات البديلة باتجاهه الصعودي.

المصدر